اسم التصغير ودلالته على الجهة
DT 15.00 18.00
12.00 €
في المخزن

د. حمادي زمزم : الكاتب

الاسم المصغّر ضرب من الوحدات النحوية الاشتقاقية التصريفية التركيبية التي نعتبرها مجالا خصبا لتدبر مقولة الجهة، بما أنه اسم لا يعمل، فلا يجري مجرى الأسماء المشتقة من صفات وغير صفات، وان كانت صلته بأصله ثابتة. ان المتكلم يحتاج اسم التصغير، بما هو بنية مختصرة ينخزل فيها الزوج الموصوف والصفة، في كثير من المواضع، ولا يحتاج الاسم الكبير أو الاسم المكبر لأن السياق أو المقام يوجب ذلك، بما هو حاجة تعبيرية تواصلية ابلاغية في صلة بالذات المتكلمة وغيرها، بما هي غير أو بما هي هي. ومع ذلك سنرى من خلال أمثلة ممثلة، أن المتكلم سيعمد الى الاسم الكبير للتعبير عن معاني التصغير، خاصة في العربية الفصحى الدارجة اليوم، في الأدب والفكر والفلسفة والعلم ووسائل الاعلام، وصفا وتحليلا وتعليلا