أحاديث جانبية
15.000DT
في المخزن

الكاتب : رياض خليف

االكاتب مصري الجنسرواية تقول اننا في "زحامنا الثوري" فقدنا براءتنا وأن "العباءة المهترئة" لا قدرة لها على ستر عورتنا. أحاديث جانبية هي من صميم خطابنا المغيب. حيث غيبنا الفكر والمعرفة والابداع وانسقنا وراء راقصي وراقصات المشهد المسطح ذاك الذي غاب منه الخيال والحلم وغابت منه الممكنات...لا بد أن نطفئ الأنوار حتى نرى جمال القم. فبعد غنائية الثورة وزحامها الوجداني كان لابد من نصوص شجاعة "تجرد الحساب" خلقا وخيالا يعيدان ترتيب ما تداخل واختل في هبتنا المتسرعة. فالمبدعون يقفون هناك على حافة شائكة يحملون فانوس الحقيقة بنسبيها ويقبلون النظر تحت عين فاحصة يجيلها عقل ناقد ويوقد بريقها خيال خلاق. وفي مسيرتهم تلكيصححون ما اختل من حالنا ويكشفون بفضائحية وشجاعة مزيفي التاريخ بعقوده ونقوده...ختاما نذكر بما قاله الكاتب الألماني "غنتر غراس" في حفل تتويجه بجائزة نوبل: "قدر الكاتب الحقيقي أن يقف دوما في صف الخاسرين...لأن صف الخاسرين هو صف الحقيقة المغيبة في التاريخ البشري"
محمد الجابلي