الدجال
18.00DT 20.000DT
في المخزن

الكاتب : شوقي الصليعي

تتحدث الرواية عن حياة المبروك وهو شخص هامشي ملاكم متشرّد يتعلق بالاجواء الطلابية ويدخلها عنوة ويستغله اصحاب النفوذ في النضال الجامعي ليكون معينا لهم فيتعلق بفتاة مناضلة لا تبادله الحب وحين يصادفها في علاقة غرامية مع وجه نضالي بارز يغادر البلاد ويحرق في اطواف الموت الى اوروبا فيعيش حياة العصابات والمافيا وحين يعود بعد سنوات مطرودا يستغل معرفته بالمثقفين ليغطي عملياته الاجرامية في حق الاطفال المشردين ويشتغل حارسا للصحيفة الثقافية. يحاول الانتقام من غريمه الذي افتك منه محبوبته. وهو امبراطور الصحافة غازي ايوب الذي دمر الحياة الثقافية في البلاد بانتهازيته ووصوليته. تتخلل الرواية قصة حب درامية بين نوال الحامدي ربة الصحيفة وهي اليسارية المثقفة الصادقة وبين الرجل الملوث عديم القيم. وقصة الحب الثانية التي قوامها اللغة والحلم بين الشاعرة مريم عبد الرحمان الموهوبة التي هي اكتشاف الصحفية نوال والناقد والرسام هاشم الباداني الذي يمثل رفقة الناقد المهمش الهداجي صوت المثقف الحقيقي الذي لا يجد مكانته في المشهد الثقافي والفني بالبلاد. يمثل مبروك همزة الوصل بين عالم المثقفين الذي يحتمي به لاخفاء نفسه واخفاء جرائمه وبين عالم المشردين الذين يقوم باستغلالهم والتجارة بمستقبلهم تنتهي حياة المشردين المحرومين من الحماية الاجتماعية باستغلالهم من طرف الارهابيين وتنتهي حياة غازي ايوب امبراطور الصحافة نهاية درامية حيث تقضي عليه كوابيسه واحلامه الملوثة بالجاه والمال وتنتهي الرواية نهاية سريالية حيث يكتشف البطل انه كان بصدد كتابة رواية يلتبس فيه الحقيقي باحلام اليقظة التي هي جزء رئيسي من حياة البطل هاشم الباداني