غالية
DT 14.00 17.00
10.00 €
في المخزن

هند الزيادي : الكاتب

يتيمة الأب. وجدت البطلة نفسها في سن صغير جدا مسؤولة عن اخوتها نسرية وغزيل في تاكلسة. في ظل نظام اقطاعي وتحت رعاية عمها وزوجته التي لم تكن رحيمة بهن. في ذلك الوقت لم يكن التعليم التقليدي مُتاحا للفتيات ولكن غالية كانت تحلم بأن تتعلم. وتميزت أم الصغيرات الثلاث بالبرود والخنوع لسلطة زوجة العم وتصرفاتها اللا إنسانية. المتميز في الرواية، عرضها للحياة اليومية في فترة الأربيعينات، العادات والتقاليد والمعتقدات والتراث المادي واللا مادي. الى جانب حكاية غالية، تنفتح الرواية على خطة سردية موازية بطلها صحفي تعرض لمشاكل في عمله الاستقصائي لينتهي به الأمر وحيدا في برج في تاكلسة. الصحفي يعيش في الحاضر وليس في زمن غالية. ويكتفي بكتابة رسائل لابنه المتوفى يعبر له فيها على شدة ندمه. لأنه لم يعتني به وبالعائلة كما يجدر بالأب أن يفعل. يرافق الصحفي في عزلته أعلى البرج، شخص يدعى بشير. يدعي بأنه جاء يبحث عن اخوته الذين لم يرهم يوما في حياته. ذات يوم أراد الصحفي أن يحفر بحيرة صغيرة في حديقة البرج. فاكتشف عظاما بشرية مدفونة تحت التراب. غالية هي الموسم الأول من الحكاية وهند الزيادي حاليا تقوم بكتابة الموسم الثاني. تُرى، ما الرابط بين كل هذه العناصر؟ وماهو مصير غالية وأخواتها؟