تفسير ميتافيزيقا أرسطو (مقالة اللاّم)
DT 11.00 16.00
9.00 €
في المخزن

تأليف الاسكندر الأفروديسي/جمع، تحقيق، وتعليق د.رمضان بن رمضان : الكاتب

سيطرت على أغلب الدراسات والمؤلفات العربية المعاصرة الفاحصة في تاريخ الفلسفة العربية القديمة نزعة قراءة الأنساق الفلسفية الكبرى، مثل "الكندية"، و"الفارابية"، و"السينوية"، و"الرشدية"، وهي منتزعة من سياق تاريخها الفلسفي الكوني المتشكل أساسا من مراحله اليونانية مصدرا وتفسيرا ومراحله السريانية نقلا وترجمة. وهي المراحل التي أجمع عليها أغلب مؤرخي الفلسفة... لا نعني بالانتزاع هنا سوى فصل مرحلة تاريخية ما عن سلسلة مراحل تاريخية متقدمة عليها في الزمان كانت في الأصل سببا مباشرا في حدوثها. وقصد البرهنة على ذلك، سنعمد في عملنا هذا الى تقديم نموذج من الحلقات المنتزعة من تاريخ "نشأة الميتافيزيقا" وتطورها بداية من أثينا وصولا الى قرطبة مرورا بكل من الاسكندرية وبغداد. ان النموذج الذي نقترحه "كدراسة حالة" نص فلسفي كلاسيكي لأبرز شراح أرسطو الهلنستيين ونعني به تفسير مقالة اللاّم للاسكندر الأفروديسي... بالرغم من كون هذا النص قد عُدّ من أشهر النصوص الفلسفية الشارحة لمقالة اللام وعمدتها عند المشّائين اليونان والمسلمين والنقلة السريان الا أنه لم يجد عند مؤرخي الفلسفة العربية المعاصرين الحظوة نفسها التي وجدها عند القدامى منهم. ربما كان لضياع الأصل اليوناني والنقل العربي القديم لهذا "النص الوسيط" تأثير في غياب الحفاوة به