فضاءات الاحتجاج وأنساقها الرمزية
DT 30.00 35.00
25 €
في المخزن

د. أسامة بوفريخة : الكاتب

تقديم الدكتورة آمنة الرميلي: كتاب الباحث التونسي د. أسامة بوفريخة "فضاءات الاحتجاج وأنساقها الرمزية، مقاربة أنتروبولوجية تأويليّة لإباضيّة وادي مْزابْ"، منشورات دار زينب 2022. الكتاب ثمرة سنوات من البحث لنيل شهادة الدّكتوراه (2020) وعصارة سنوات من القراءة والاستقراء والتّنقيب والترحّل المعرفي والميداني داخل تونس وخاصة خارجها، ليكون بين أيدينا هذا البحث الضخم في وجه من وجوه الإسلام، وفي فرع من فروعه العديدة رغم مقولات التوحيد والشمولية والحبل الواحد. الكتاب قراءة أخرى في فهم "الإسلام الخارجي" وتأويله باعتباره إسلاما احتجاجيا مواجها لإسلام السنة والجماعة من خلال تركيز البحث في فرقة خارجية هي "الإباضيّة". ولم يستسهل الباحث البحث فاكتفى بما يمكن أن تقدّمه إليه "إباضيّة جربة" وهي هنا في تونس، على مرْمى سيّارة أو طائرة داخليّة إلى الجزيرة، وإنّما اختار أسامة بوفريخة أن يرحل إلى ميدان بحثيّ رأى أنّ أوسع وأشمل وأدلّ على الظاهرة البحثية التي يروم الاشتغال بها وهي"فضاءات الاحتجاج" عند الفرقة الإباضية فقصد "وادي مْزابْ" بالقطر الجزائري، وأجرى بحوثه الميدانيّة في الناس والأعراف والفضاءات والطّقوس وسنن العبادة لدى هؤلاء المسلمين على غير الإسلام الرسمي، إذ يبقى البحث الميداني هو شرط البحث الأنتروبولوجي وأساسه وحوامله التأويليّة. مقدّمة البحث وحدها مأدبة فاخرة من الأفكار والمراجع والنّواتات البحثية القادمة. فيها نلتقي بروح علمية عالية الدقّة، عميقة الطّرح، مهووسة بالتّدقيق والتحرّي، مالكة لصنوف شتّى من الحجج والآليات المنهجيّة والنقد والتمحيص فيما سبق من بحوث في "الإسلام الخارجي"، محتكمة إلى زاد معرفي مدهش ولا غرابة فأسامة بوفريخة يتقن لغات كثيرة غير العربية كالفرنسية والإنجليزية والألمانية وهو باحث زائر لكثير من الجامعات وكاتب لمقالات منشورة في مجلات محكّمة كثيرة بلغات مختلفة. وهو يتخيّر منهج "الأنتروبولوجيا التأويليّة" في دراسته "فضاءات الاحتجاج وأنساقها الرمزيّة" يخوض أسامة بوفريخة في الإشكاليّات الشائكة التالية: 1 ــ بمَ يكون الفضاء فضاءً أوّلا وكيف يستحيل فضاءاتِ احتجاج بآلة الرمز ثانيا؟ 2 ــ كيف يمكن لهذا المنوال الإناسي الاحتجاجي أن ينسحب على المقالة الإباضيّة وجماعتها في وادي مزاب؟3 ــ بأيّ معنى يمكن لهذا الاحتجاج أن يُقارَب بأدوات تبدو منفصلة سياقيّا ومعرفيّا عنه؟ 4 ــ ما فائدة الوقوف على مظاهر الاحتجاج ودراسة الإسلام أنتروبولوجيّا؟ متن الكتاب سيجيب عن هذه الأسئلة المهمّة ويفكّكها. إنّنا نقف في هذا الكتاب أمام باحث تونسي سيكون له شأن يُذكر في البحث الأكاديمي في تونس، وليس هذا الكتاب رغم قيمته وقوّته غير بداية لأعمال بحثية آتية لا ريب فيها لأنني أعرف أسامة بوفريخة جيّدا وأعرف شغفه بالعلم والبحث والقراءة والكتابة منذ كان يجلس أمامي تلميذا في بكالوريا الآداب بمعهد الرياض بسوسة يتشرّب الدّرس بكلّ ما فيه من طاقة ويكتب على صغر سنّه كما يكتب الكبار! على مثل هذا الكتاب أن يجعلنا فخورين بطلبتنا وباحثينا الشباب وبجامعتنا التي لا تزال تنتج البحوث الراقية وبالمدرسة التونسية عموما إلى حدّ الآن على الأقلّ!